أخبار لبنان

من أجل الرغيف… هل تُبنى الإهراءات مجدداً؟

ناشد رئيس إتحاد نقابات الأفران في لبنان ناصر سرور، في بيان، “الدول الداعمة للبنان والشقيقة وخاصة جمهورية العراق ودولة قطر والمملكة العربية السعودية والجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة الكويت، العمل معا حتى نبني الاهراءات ليستطيع لبنان تخزين القمح والحبوب لمواطنيه، بعد ان دمرت في انفجار مرفأ بيروت”.

وقال: “نتمنى من الدول الشقيقة العمل على برنامج دعم للعائلات اللبنانية والسورية المتضررة من الازمة الاقتصادية والتي لا قدرة لها على شراء الخبز بدون دعم”.

أضاف: “بما إن مصرف لبنان لا قدرة له على دعم القمح والطحين وقرض البنك الدولي المخصص للدعم تنتهي فاعليته بشهر آب ٢٠٢٤، وتحرير رغيف الفقراء كارثة اجتماعية لأن مكونات الرغيف مرتبطة بسعر القمح والنفط ومشتقاته وبالتالي تحريره ودولرته قد يؤدي الى ارتفاعات كبيرة ترهق عامة الشعب في القطاع العام والخاص ودعم هذه العائلات مسؤولية وطنية لبنانية وعلى ما يبدو نحن أمام سقوط هذه المسؤولية، لذا نتمنى من الدول الصديقة التي لم تتأخر يوما على دعم لبنان وشعبه أن تستمر بدعمه، وهذا ما شهدناه الاسبوع الماضي في اجتماعات السرايا، دعم المملكة العربية السعودية لمشاريع انسانية واجتماعية في لبنان بعشرات ملايين الدولارات ووقوف دولة قطر واميرها الى جانب لبنان بدعمه ودعم المؤسسة العسكرية بالرواتب والمحروقات”.

وختم: “لدينا خطة ومشروع وسنزور سفارات الدول التي ذكرناها لنطلعها على محتواها واننا واثقون انهم لن يتركوا الشعب اللبناني المتضرر من الازمات وحيدا في محنته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق